تهديكم الادارة أجمل التحيات .. من مراقبين ومشرفين واعضاء .. نحن بصدد ادخال تطوير على الموقع .. انتظرونا

من لديه أي إقتراح او نقاش فليتفضل هنا ليشاركنا به

 


منزل البنات غرفة المتزوجون غرفة الطعام غرفة الديكور غرفة المكياج غرفة الازياء غرفة الرجيم
العودة   منتديات ساد تيرس > ساد تيرس الادارية > Entertainment Arab

Entertainment Arab الموقع غير مسؤول عن ما يحتويه هذا القسم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-10-2010, 08:50 PM
الصورة الرمزية Mr.Rotana
Mr.Rotana Mr.Rotana غير متواجد حالياً
???? ?? ???
 

B9 الفيلم الممنوع من العرض دوليا اكلي لحوم البشر cannibal Holocaust

الفلم الممنوع دوليا اكلي لحوم البشر cannibal Holocaust
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بجميع الروابط الموجودة على شبكة الانترنت
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وبجميع الاجزاء وجميع النسخ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


Cannibal ferox (1981) UnCut نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سنة الانتاج




1985 معلومات عن الفيلم

يعتبر فيلم cannibal holocaust أحد أبشع الأفلام في تاريخ السينما،

إن لم يكن أبشعهم على الإطلاق!

يدور الفيلم حول القبائل البدائية آكلة لحوم البشر في الأمازون،

والمصير المظلم الذي واجه إحدى البعثات التي ذهبت لتصوير فيلم وثائقي هناك.

ويستخدم الفيلم سكان الأمازون الأصليين في دور القبائل البدائية،

مما ساهم في طبعه بالطابع الواقعي إلى حد كبير،

حتى أن نهايته تحتوي على عملية قتل حقيقية.

ويصور الفيلم بالتفصيل الممل الكثير من عمليات العنف

التي يمارسها كل من أعضاء البعثة ضد القبائل

ثم العنف المضاد الذي تنتقم به القبائل.

ويضمن عددا من مشاهد الاغتصاب حتى الموت

ومشاهد لإعدام بالخازوق، وأكل لحوم بشر، وإخراج جنين من بطن أمه،

وعمليات قتل للبشر ولحيوانات. باختصار،

يتضمن الفيلم كل ما هو عنيف ومقزز في جو شديد الواقعية لا يمكن تصديق أنه تمثيل،

لدرجة أنه تم القبض على المخرج بعد صدور الفيلم بتهمة قتل الممثلين أمام الكاميرا الحبكة

مجموعة من الشباب الأمريكي تقوم بصنع فيلم وثائقي في الغابات المطيرة في الأمازون،

لكنهم يفشلون في العودة من هناك مما يسمى بالجحيم الأخضر.

يتم إرسال عالم أنثربولوجي يدعى هارولد مونرو للبحث عنهم.

يبدأ مونرو رحلة البحث بمساعدة اثنين من المرشدين المحليين.

يصاب مونرو بالتقزز والصدمة من فرط وحشية وبدائية السكان المحليين.

كانت القبيلة الأولى التي قابلوها في شدة الحذر والتحفظ منهم،

لأن الفريق الأبيض الأول الذي زارهم سبب لهم الكثير من القلاقل.

يتقرب مونرو إلى القبيلة ليحصل على ثقتهم فيقوده واحد منهم

إلى عمق الغابة حيث اختفى الفريق الأول،

ويعرف مونرو أن الفريق المفقود قد تم ذبحه والتهامه بواسطة القبائل.

يستطيع مونرو الحصول على الشرائط التي صورها الفريق في الغابة ويعود بها إلى نيويورك.

ويصدم مونرو عند مشاهدة الشريط لأنه يكتشف أن المتوحشين الحقيقيين

هم فريق التصوير بأفعالهم الوحشية التي مارسوها ضد القبائل.

يسير الفيلم بالتوازي بين قصة مونرو وما فعله في نيويورك

مع محطات التليفزيون التي تصر على إذاعة الشريط من ناحية،

وما هو موجود في الشريط من ناحية أخرى.

القبض على المخرج!

كانت مشكلة الفيلم الأساسية أنه واقعي أكثر من اللازم.

لا يمكنك ألا تصدق أن كل هذه الوحشية التي ترى تفاصيلها على الشاشة لم تكن حقيقية.

تم إيقاف عرض الفيلم والقبض على مخرج الفيلم روجيرو ديوداتو

وواحد من المنتجين في ميلانو.

شاهد القضاة في ميلانو الفيلم وتولدت لديهم قناعة بأن ديوداتو قام بقتل بعض الممثلين

أثناء تصوير بعض اللقطات.

كما أكدوا أن مشهد الخازوق (الذي نرى لقطة له على أفيش الفيلم) كان حقيقيا تماما

ومما ساهم في جعل الأمور أكثر سوءا بالنسبة لديوداتو،

أن هناك بند في عقد الممثلين يمنعهم من الظهور في أية أعمال سينمائية أخرى

أو وسائل الإعلام لمدة سنة بعد ظهور الفيلم.

الأمر الذي عزز الشكوك بأن الممثلين قد ماتوا.

أحضر ديوداتو الممثلين إلى المحكمة وأثبت أنهم لازالوا أحياء،

كما فسر الواقعية الشديدة للفيلم بأن الأعضاء المقطوعة التي ظهرت على الشاشة هي أعضاء خنزير حقيقية.

أما المشهد الأخير الذي قتلت فيه المستكشفة البيضاء فقد أخذ في الستينات ولم تكن بطلته ممثلة الفيلم.

كل هذه الوحشية

ومن ضمن الاعتراضات والانتقادات الأخرى التي واجهت الفيلم،

قيامه بقتل عدد كبير من الحيوانات أمام الكاميرا من أجل التصوير،

وقد كان قتل الحيوانات هذه المرة حقيقيا.

فمن أفظع مشاهد الفيلم عملية قتل سلحفاة ضخمة تم اصطيادها من الماء وسحبها إلى الشاطيء

ثم قطع رأسها وأطرافها وكسر صدفتها وإخراج كل ما كان بالداخل!

ومن الحيوانات التي تم قتلها أيضا على الشاشة عنكبوت ضخم وثعبان،

وكسر جزء من جمجمة قرد وأكل مخه وهو حي، وقتل خنزير بالبندقية

ونظرا لاحتوائه على كل هذه الوحشية ضد الحيوانات،

ولأنه يوجد قانون في إيطاليا يمنع العنف ضد خنازير غينيا

(التي تستخدم في العادة في إجراء التجارب الطبية)

فقد صدر قرار بمنع الفيلم في إيطاليا.المنع

منع الفيلم في حوالي 60 دولة، ولا يفوقه أي فيلم آخر في عدد الدول الممنوع فيها،

مما يجعله حامل الرقم القياسي في هذا الصدد.

فقد منعته استراليا (التي سمحت بعد ذلك بعرضه في 2005 بدون حذف)

وفنلندا (سمحت له بالعرض 2001)

وإيطاليا (سمحت به في 1984) ونيوزيلاندا والمملكة المتحدة

(التي ظل ممنوعا فيها من 1984 وحتى 2001

ثم تم السماح بعرضه مع حذف بعض المشاهد) وألمانيا الغربية وجنوب أفريقيا ودول عديدة أخرى.

ولازال الفيلم ممنوعا في كل من أيسلندا وأيرلندا والفليبين وسنغافورة وتايلاند وماليزيا

وبالطبع كل الدول العربية التي أعتقد أن أحدا لم يجرؤ على تقديم الفيلم لأجهزة الرقابة لديها!

نسخ مختلفة

هناك نسخ عديدة من الفيلم مختلفة عن بعضها.،

وتتراوح بين نسخ كاملة ونسخ مخففة قليلا ونسخ مخففة إلى حد كبير.

لكن حتى النسخ الكاملة تفتقد إلى حوالي 10 ثوانٍ من التتابع الأخير في الفيل

م والمعروف باسم

"الطريق الأخير للجحيم Last Road to Hell"،

والذي يحتوي على عملية قتل المستكشفة البيضاء،

وهي عملية قتل حقيقية صورت في الستينات في إحدى دول العالم الثالث

وضُمّنت في بعض الأفلام الوثائقية الأخرى ولم تكن بطلتها ممثلة الفيلم،

هذه الثواني فقدت نتيجة لتلف نيجاتيف الفيلم أثناء نقله إلى اسطوانات دي في دي.

واليوم هناك 4 إصدارات كاملة من الفيلم تم إضافة الثواني الضائعة إليها كإضافة منفصلة إلى الاسطوانة.

النسخة المحدودة التي صدرت في الولايات المتحدة بمناسبة مرور 25 عاما على صدور الفيلم،

والنسخة الأمريكية التي أصدرتها شركة Grindhouse،

والنسخة الأسترالية التي صدرت 2005، ونسخة محدودة من 4000 نسخة أصدرتها شركة في ألمانيا،

وهذه النسخة تحتوي على الثواني الضائعة بصورة طبيعية في الفيلم وليس كإضافة منفصلة.

.. والمعنى؟

يهدف الفيلم إلى لفت النظر إلى أن الحضارة الحديثة أكثر بربرية ووحشية من القبائل البدائية.

وأننا كأشخاص متحضرين قد نرتكب أفعالا أكثر وحشية من أولئك الذين نعتبرهم غير متحضرين،

وذلك كما يظهر من جملة مونرو في الفيلم "أنا أتعجب مَنْ كان آكلو لحوم البشر الحقيقيين".

ينبّه الفيلم أيضا إلى أننا نعتبر كل ما عنيف وصادم مسلّيّا،

فقد أراد الفريق الذي ذهب إلى الغابة أن يصور أعنف فيلم تسجيلي في التاريخ

وأكثرها إثارة للصدمة والتقزز،

وقد انتهى بهم الأمر إلى أن يمارسوا هم الأفعال العنيفة والصادمة ليصبح الفيلم كذلك!

لكن ما هو أكثر إثارة للصدمة

في الحقيقة هو كيف تحول شيء وحشي ومقزز كـ

holocaust Cannibal إلى فيلم له كل هذه الشعبيّة

والشهرة وكل هذا العدد من المعجبين في كل أنحاء العالم.

سنة الانتاج 1985
نوع الفيلم رعب / دراما

الابطال



Robert Kerman, Francesca Ciardi, Perry Pirkanen, Luca Barbareschi
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مستوى المشاهده

للكبار فقط فوق ال18 سنه









كلمة فك الضغط بالمرفقات
للتأكد من جودة أجزاء الفيلم المقسم الي ملفات مضغوطة rar وطبعا لا يمكن مشاهدة أجزاء الفيلم الا بعد اكتمال التحميل
تحميل الترجمة من هنا

آخر مواضيعي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
cannibal, holocaust, اكلي, البشر, العرض, الفيلم, الممنوع, دوليا, لحوم, من

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفيلم الاجنبي الممنوع من العرض SinS Mr.Rotana Entertainment Arab 0 11-10-2010 08:50 PM
الفيلم الممنوع من العرض Drop.Dead.Sexy Mr.Rotana Entertainment Arab 0 11-10-2010 07:40 PM
الفيلم الممنوع من العرض حبيبة غيري Mr.Rotana Entertainment Arab 0 11-09-2010 01:20 PM
تحميل فيلم التونسي الساخن junun- جنون :: الممنوع من العرض - افتراضي الفيلم التونسي الممنوع من العرض" junun- جنون " بحجم 320 ميجا على عدة سيرفات أشترك Mr.Rotana Entertainment Arab 0 11-04-2010 11:30 AM


الساعة الآن 04:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By SadTears
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ساد تيرس